21 طريقة للقضاء على التسويف – الجزء 5

تطرقنا في التدوينات السابقة إلى إحدى عشرة طريقة للقضاء على التسويف وأداء المهام في إطار تلخيصنا لكتاب (ابدأ بالأهم ولو كان صعباً) .. نستكمل اليوم معكم باقي الطرق.

steps

الطريقة الثانية عشرة : خذ برميلاً واحداً فقط كل مرة:

مرحلة الألف ميل تبدأ بخطوة واحدة، إذن لتخطو ألف خطوة فإن بدايتها ستكون خطوة واحدة، ركز على هذه الاستراتيجية للتغلب على المماطلة وأداء أفعال أكثر بسرعة أكبر.

ركز على فعل واحد تستطيع فعله، ركز على الأهم والأصعب وقسم هذا العمل على أجزاء وتناولها جزءًا جزءًا حتى تنتهي منها .

عندما تقسم عملك لأجزاء خذ بعين الاعتبار أن الجزء الذي تنتهي منه سيقودك للجزء التالي، وهكذا حتى نهاية العمل، وكن واثقاً ومخلصاً في أداء مهمتك واشحذ همتك للوصول للجزء الأخير بسرعة كبيرة وإتقان.

الطريقة الثالثة عشرة : اضغط على نفسك:

اثنان بالمائة فقط من الناس هم يعملون تماماً بلا إشراف، وهؤلاء هم القادة، وهذا النوع من الأشخاص هم الذين يجب أن تنتمي إليهم .

أما كيف ذلك ، فهو بتعويد نفسك والضغط عليها وعدم انتظار الآخرين ليؤدوا عملك.

إن الناجحين يضغطون على أنفسهم باستمرار لإنجاز أعلى المستويات، وعلى النقيض من ذلك فإن الفاشلين يتلقون التعاليم والإشراف والضغط من قبل أناس آخرين .. فاختر لنفسك أي الفريقين تريد .

الطريقة الرابعة عشرة : وسع من قدرتك الشخصية :

بما أنك بشر، فإن جسمك مليء بالطاقات، وأنت تغذي جسمك لتزيد طاقتك، ومن ثم تستثمرها في إنجاز مهامك، وكلما كنت تشعر بالراحة كلما أديت وأنجزت أكثر .

الإنجاز في الساعة العاشرة من ساعات الدوام بالتأكيد سيكون أقل من بداية الدوام، لاحظ ساعات الدوام الأولى وركز على إنجاز المهام الأكبر فيها، واكتشف هل أنت تؤدي عملك في الفترات المسائية أم في الفترات الصباحية ؟

احرص على راحة جسمك، نم وقت كاف وامنح جسمك الراحة المطلوبة حتى لا يصيبه الإنهاك ومن ثم يقل ويضعف إنتاجك.

امنح نفسك يوماً في الأسبوع للترفيه فقط،  ابتعد عن الأمور المتعلقة بالعمل ورفه نفسك .

إن الراحة وتجديد الطاقة أمر مهم ، احرص على ترتيب إجازاتك السنوية وستكون أفضل إنجازاً بعد الإجازة.

من الأمور المهمة أيضاً أن تحرص على أن يكون غذاؤك متزناً وصحياً مفيداً .

الطريقة الخامسة عشرة: حفز نفسك للعمل :

انظر للأمور بتفاؤل كبير، واجعل مستوى تقديرك لنفسك وذاتك كبيراً، ولا تجعل للخوف أو الشك من القدرة على أداء مهمة ما طريقة لك، بل امنح نفسك الثقة وأقدم على العمل بكل شجاعة .

قرر علماء النفس بأن التفاؤل من أهم الخصائص التي عليك تطويرها من أجل النجاح الشخصي والمهني ومن أجل السعادة، النظرة التشاؤمية لن تقدمك للأمام بل ستعيدك للخلف خطوات كثيرة .

الطريقة السادسة عشرة : مارس التأجيل الإيجابي:

الحقيقة التي يجب أن نعترف بها هو أنه لا يمكنك فعل كل شيء تود فعله ، ولذا فإن عليك أن تؤجل شيئاً ما .

وبما أنه لا بد من تأجيل بعض المهام، فإن عليك تأجيل الأعمال ذات النشاطات المنخفضة والأهمية القليلة.

للحديث بقية 🙂 .

تعليق واحد

  1. سلسلة مواضيع رائعة و مشجعة, ألف شكر لك

    [ردّ على هذا التعليق]

أضف رد على developar إلغاء الرد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

*