العالم الإسلامي يفقد العلامة عبدالله ابن جبرين

فقد العالم الإسلامي اليوم الاثنين 20/07/1430 هـ الموافق 13/07/2009 م عالماً جليلاً وهو الشيخ عبدالله بن جبرين (السعودية) بعد صراع مع المرض حيث أجريت له قبل فترة عملية القلب المفتوح في مدينة الرياض، ثم استكمل علاجه في ألمانيا وعاد بها للرياض، والبارحة (الأحد) اشتد به المرض حتى فارق الحياة اليوم الساعة 02:15 ظهراً.

jebreen

وقد ولد الشيخ عبدالله بن جبرين في إحدى قرى القويعية (غرب مدينة الرياض) عام 1352 هـ وقد حفظ القرآن الكريم عندما كان صغيراً ودرس العلوم الشرعية وتتلمذ على يد كثير من العلماء والمشايخ ، والشيخ عبدالله له مؤلفات كثيرة مطبوعة إضافة إلى الرسائل التوعوية القصيرة .

إن التأثير الذي يخلفه موت العلماء الربانيين في الأمة الإسلامية كبير، كما قال النبي صلى الله عليه وسلم: «إن الله لا يقبض العلم انتزاعاً ينتزعه من العباد ولكن يقبض العلم بقبض العلماء حتى إذا لم يبق عالماً اتخذ الناس رءوساً جهالاً فسئلوا فأفتوا بغير علم فضلوا وأضلوا» [متفق عليه]، حيث إن العلماء هم من يقف في وجه ما تتعرض له الأمة الإسلامية من بدع وفتاوى مضللة وهجمات تغريب ومحاولات لطمس الهوية ، فيقف هؤلاء العلماء لمحاربة هذه الضلالات، وينشرون العلم الشرعي الصحيح ويعلمونه للناس كما جاءت به تعاليم ديننا الإسلامي الحنيف .

وفي موت العلماء تذكير لجميع الناس ، كبيرهم وصغيرهم بأن هذا هو المآل ، وتذكير لهم بالرحيل من هذه الدنيا الفانية، وأن كل من عليها فان، والكيس الفطن من تذكر وعمل لما بعد الموت ، نسأل الله للجميع التوفيق والهداية وحسن الخاتمة .

3 تعليقات

  1. رحمك الله يا شيخ رحمة واسعة و تغمدك في واسع جناته و جزاك عن امة الإسلام خير الجزاء.

    اللهم آجرنا في مصيبتنا و اخلف لنا خيرا منها

    و الله المستعان

    [ردّ على هذا التعليق]

  2. اللهم اهدنا واعنا على طاعتك وحسن عبادتك …. واحسن خاتمتنا

    [ردّ على هذا التعليق]

  3. الله يرحمه ويدخـله الجنـه .. ويجمعنا معه في الفردوس الأعلى

    لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم ,,

    [ردّ على هذا التعليق]

أضف رد على ماجد إلغاء الرد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

*