ما هو التسويق الإلكتروني؟ تعرف عليه ببساطة

حينما هممت بالحديث عن التسويق الإلكتروني تداعت إلى ذاكرتي الكثير من المشاهدات والأخبار المتعلقة بهذا الشأن، وعظم حجم الأمر وضخامته عما كان عليه قبل عشر سنوات من الآن، وشعرت بأن هذا المقال سيكون فقيراً للغاية لو حاولنا فيه الإلمام بكافة جوانب التسويق الإلكتروني في بضعة سطور، أو في مقال واحد أو حتى عدة مقالات محدودة العدد.

التسويق الإلكتروني الآن هو (بزنس) مستقل يفرض نفسه في الساحة العالمية، كأي بزنس معتمد في أي مجال آخر. فتستطيع الحديث عن هذا المجال المهم مثلما تتحدث عن صناعة السيارات، أو إنتاج المشتقات البترولية، أو حتى تربية المواشي!

حينما بدأت في الحديث عن التسويق الإلكتروني تذكرت حملة أوباما الانتخابية والتي تكلفت 400 مليون دولار، كان نصيب التسويق الإلكتروني منها 60%، أو نحو 240 مليون دولار، حملة إعلانية للرئيس الأمريكي أوباما على الإنترنت.

ومع هذا الاهتمام العالمي بهذا المجال الكبير، إلا أنه مع الأسف لا يزال الاهتمام به ضعيفاً في الساحة العربية، عدا بعض المحاولات الممتازة مؤخراً، وأعلم جيداً أن هناك الكثير ممن شقوا طريقهم نحوه بجد واجتهاد، ولكن مازال العدد قليلاً للغاية مقارنة بما نطمح إليه أن يكون عليه السوق العربي على الإنترنت، خصوصاً إذا تمت المقارنة بما وصل إليه الغرب من نجاحات وتميز في هذا المجال الكبير.

المدون العزيز رؤوف شبايك ذكر على مدونته حينما كان يتحدث عن سباستيان (Sebastien Eckersley-Maslin) وهو ضابط في البحرية الاسترالية نهاراً، قرر أن ينشيء مشروعه الخاص مساءاً، وحينما بدأ وانطلق كانت انطلاقته، تعتمد كلية على موقعه على الإنترنت.

توقفت لحظتها وأدركت أن مفهوم الغرب عن التسويق الإلكتروني يختلف كثيراً عن المفهوم العربي، ففي الوقت الذي ينظر فيه المستثمر العربي للتسويق الإلكتروني على أنه عنصر إضافي يمكن الاستغناء عنه والاستفادة بميزانيته، ينظر إليه المستثمر الغربي على أنه عنصر رئيسي هو الأساس المحرك للمشروع ونجاحه.

السؤال الحقيقي: ما هو التسويق أساساً؟

الإجابة بأبسط المفاهيم: التسويق هو أي نشاط تبذله لكي يعلم الناس بوجودك، ويزداد علمهم بمنتجك/خدمتك ومدى الإشباع الذي سيحققه لهم، وأقل درجة من درجات السلم في التسويق هو تعريف الناس بأنك موجود، وأعلى درجة هي أن تتحول إلى أول اسم يتبادر إلى الذهن حينما يتحدث أحد أمامك عن هذا المنتج/الخدمة.

فحينما أقول لك كلمة “شيكولاته” .. ماهو أول اسم من أنواع الشيكولاتة المتعددة يتبادر إلى ذهنك الآن؟ هذه هي الإجابة .. هذا الاسم وصل إلى أعلى درجات سلم التسويق.

إذن: ما هو التسويق الإلكتروني؟

هو استعمال الإمكانيات اللانهائية التي يتيحها لك الإنترنت لترويج منتجاتك/خدماتك وتوصيلها إلى الناس، ليتفاعلوا معها، سواء عن طريق الشراء المباشر أو عن طريق بناء العلامة التجارية.

ما هي الإمكانيات التي يتيحها التسويق الإلكتروني؟

لا محدودة .. حيث تستطيع الوصول إلى أي عميل، في أي مكان، في أي وقت، لتبيعه كل ما ترغب في بيعه، سواء أكان منتج، خدمة، فكرة أو حتى علم جديد.

ما هو عمر التسويق الإلكتروني؟

صغير للغاية، لم يصل حتى إلى مرحلة المراهقة، ولكن طفولته – ذات العشر سنوات – كانت نشطة للغاية ملأى بالتغيرات والتطورات التي جعلتنا نلهث كي نحاول اللحاق به فحسب.

ما هي أشهر طرق التسويق الإلكتروني؟

لو سألتني هذا السؤال من 5 سنوات فقط، لكانت الإجابة هينة .. أما الآن فقد أصبح من الصعب للغاية، إن لم يكن من المستحيل حصر طرق وأساليب التسويق الإلكتروني لأي منتج/خدمة/موقع.

ولكن لجعل العسير يسيراً نلقي الضوء على العناوين الرئيسية في هذا المجال:-

1- التسويق عن طريق تهيئة الموقع لمحركات البحث أو SEO: وهي اختصار Search Engine Optimization. بشقيه الداخلي On page optimization والخارجي Off page optimization.

2- التسويق عن طريق الشبكات الاجتماعية: وهو يشمل كل الشبكات الاجتماعية العالمية التي نالت شهرة واسعة عالمية وأصبح لها مريدون ومشتركون، مثل digg وtechnorati وغيرها .. والعنصر الأساسي في هذه الشبكات هو تبادل الأخبار، وعن طريقها يتم التسويق لمنتجك/خدمتك.

3- التسويق عن طريق الثلاثة الكبار: وأقصد به بالطبع فيس بوك facebook وتويتر Twitter وجوجل بلس Google+ .. فعلى الرغم من أن الشبكات السابقة تُعد رسمياً من الشبكات الاجتماعية، إلا أنه لا يمكن دمجها بمثيلاتها أبداً من حيث القوة والشهرة والانتشار. مشتركي فيس بوك حتى كتابة هذه السطور تجاوز مليار مشترك، وتويتر 500 مليون مشترك، وجوجل بلس أكثر من 500 مليون مشترك، وجميعها في ازدياد .. والحديث عن الثلاثة الكبار، يحتاج إلى كتاب مستقل لكل واحد منها على الأقل.

4- التسويق عن طريق الفيديو: وهنا يبرز موقع يوتيوب YouTube كوسيلة أخرى من التسويق، وهو ينتمي أيضاً للشبكات الاجتماعية، ولكن لا يمكن وضعه تصنيفياً في زحامها للطفرة التي صنعها في عالم الويب. التسويق عن طريق الفيديو، وعن طريق اليوتيوب تحديداً أيضاً يستحق كتب من الشرح وتعديد المميزات.

5- التسويق عن طريق المقالات: ومازالت الكلمة تفرض نفسها، وهنا يبرز فن الـ Article Marketing على السطح، ليخبر العالم أن هذا هو أقدم أنمطة التسويق، منذ أن كان يتم التحدث عن المنتج في مقال مستقل في جريدة مشهورة، وأحدثها كذلك منذ أن انتقل هذا الشكل إلى مواقع المقالات العالمية مثل ArticleBase و EzineArticle.

6- التسويق عن طريق الإعلانات المدفوعة: طريقة نمطية أيضاً وتقليدية، اشتهرت بها وبدأتها جوجل ببرنامجها الشهير جوجل أدوردز Google Adwords وزاد الأمر وانتشر مع شبكات أخرى كثيرة عربية وعالمية.

7- التسويق عن طريق العمولة: أو الـ Affiliate Marketing وهو أنجح أساليب التسويق حتى الآن، حيث لا يدفع المعلن للمسوق إلا في حالة حصوله على نتيجة مؤكدة لترويج أو بيع سلعته/خدمته.

ربما يوجد طرق أخرى من التسويق لم أذكرها، لصعوبة إدراجها تحت أي بند من البنود السابقة، ولكن بشكل عام استطيع القول بكل ثقة أن الطرق السابقة تُعد من أشهر الطرق للتسويق على الإنترنت.

ما هي الأدوات التي تلزمني كي أبدأ التسويق الإلكتروني؟

1- يجب أن يكون لديك منتج، خدمة، فكرة، علم تستطيع التعبير عنه بأي صورة من الصور عبر الإنترنت.

2- موقع يكون مركز دعائي لهذا المنتج/الخدمة/الفكرة/العلم.

3- تحديد الهدف الذي ترغب في الوصول إليه.

4- تحديد الطرق التي سأقوم بالبدء بها، والتركيز عليها من الطرق السبع السابق شرحها.

5- البدء على الفور، والحرص على التطبيق بصورة مستمرة.

6- تقييم أدائك عن طريق قياس ترتيب الموقع في نتائج البحث، ومدى تفاعل الزوار معه.

7- التحسين والتطوير المستمر.

 وكما أسلفت في بداية التدوينة .. لن تستطيع حصر التسويق الإلكتروني في مقال، وإن هذا الجهد البسيط، كان محاولة متواضعة أحاول بها مخاطبة المبتدئين والمستفسرين عن التسويق الإلكتروني بأبسط صورة ممكنة، وأرجو أن يكون علمك بالتسويق الإلكتروني قبل قراءة هذا المقال، قد اختلف عما بعده.

 

تعليق واحد

  1. جميع طرق التسويق الإلكترونى المذكورة أعلاه مفيدة وتأتى بثمارها ولكن ليس بدون محتوى ومضمون وجيد ومنتج يبحث عنه الجمهور.
    جزاك الله خير موضوع رائع وفى إنتظار مقالات جديدة.

    [ردّ على هذا التعليق]

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

*